فتوى حول "معاشرة الزوج لزوجته بعد وفاتها" تثير جدلاً في مصر.. والفقيه الذي نسبت إليه يتبرأ ويوضح ! (فيديو)

17 سبتمبر 2017 31053 المشاهدات
اعلانات



قالت وسائل إعلام مصرية، الأحد، إن مجمع البحوث الإسلامية في مصر، وصف الفتوى التي انتشرت مؤخراً حول "حق الزوج في معاشرة زوجته بعد وفاتها بأنها فتوى شاذة ومرفوضة شرعاً وإنسانياً وتتنافى مع حرمة الموت".

ونقل عن الدكتور محيي الدين عفيفي، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية قوله، على هامش اجتماع لمجمع البحوث إن المجمع يتابع بشكل جيد ما يصدر من فتاوى شاذة وغير مقبولة سواء من قبل متخصصين أو غير متخصصين، مشيراً إلى حتمية محاسبة من يصدرون تلك الفتاوى.

وأضاف: "من يصدرون تلك الفتاوى غالبًا ما يبحثون عن (الشو الإعلامي)، ثم سرعان ما يقدمون الاعتذار بعد تحقيق غرضهم بالبحث عن الأضواء وإثارة الجدل ليصبحوا مادة خصبة للإعلام عبر الصحف والفضائيات".

وكانت فتوى للدكتور صبري عبد الرؤوف، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، تناقلتها عنه وسائل إعلام مصرية، قد أثارت الجدل بعد قوله إنه "يحق للزوج شرعاً معاشرة زوجته بعد وفاتها".

وأعلن صاحب الفتوى تبرؤه منها، وأكد أنه لم يدل بها، وأن من نشرها اقتطعها من سياقها، وقال إنه كان يرد على سؤال أحد الصحافيين حول فتوى أطلقها عالم دين عربي تبيح ذلك، وقال إنه محرم شرعاً، ولكنه فوجئ بالفتوى تنتشر على مواقع التواصل، منسوبة له.

ونقلت قناة العربية عن الشيخ مجدي عاشور، مستشار مفتي مصر قوله، إن الدكتور صبري عبد الرؤوف أنكر صلته بهذه الفتوى، مؤكداً أنها لم تصدر منه، وأضاف أنه لا يمكن أن يصدق أن عالماً بالأزهر الشريف يمكن أن يصدر عنه مثل تلك الفتوى التي تشمئز منها النفس البشرية، وتتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي والفطرة الصحيحة والسليمة للإنسان.
اعلانات
اعلانات