" كيس السفر " .. مشروع لطلاب أمريكيين لمساعدة اللاجئين السوريين ( فيديو )

16 أكتوبر 2017 336 المشاهدات
الإعلانات



دخول فصل الشتاء يعني معاناة جديدة تضاف إلى الظروف الصعبة التي يعيشها اللاجئون حول العالم، والذين فروا من ويلات الحرب أو أية ظروف مروا بها.

ويؤمن فريق من الطلبة الأميركيين في معهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا أن اللاجئين لا يحتاجون فقط إلى دعم معنوي "حار"، بل إلى مبادرات ملموسة خاصة في هذه الأوقات الباردة من السنة.

لذا أطلق هؤلاء مبادرة لابتكار أكياس نوم من نوع خاص، استحضروا في تصميمها الظروف التي يعيشها اللاجئون السوريون في منطقة الشرق الأوسط، وفق ما نقلت شبكة ABC الأميركية.

ويشرف على هذا الابتكار " فيك ليو" طالب في المعهد، والذي يقول إنه تأثر بـ"الظروف القاسية التي عاشها اللاجئون في منطقة الشرق الأوسط وخاصة في سورية، العام الماضي"، لذلك فكر في ابتكار كيس نوم يحمي هؤلاء من البرد القارس على الأقل.

"النار وبعض الأغطية لا تكفي لحمايتهم من درجة حرارة منخفضة جدا"، يقول ليو للشبكة الأميركية.

وفي عام 2015، ضربت عاصفة ثلجية مصحوبة برياح قوية عدة بلدان عربية من بينها سورية والأردن ولبنان، حيث تنتشر مخيمات اللاجئين السوريين.

وتقول منظمة الأمم المتحدة إن حوالي أربعة ملايين لاجئ في الشرق الأوسط "معرضون للخطر"، بسبب انخفاض درجات الحرارة.

وجمع ليو وفريقه 17 ألف دولار أميركي، وهو مبلغ يكفي حسب الطالب لصنع 250 كيس نوم، سترسل إلى المحتاجين في سورية في نهاية هذا العام. ما يعني أن الفريق نجح في تخطي مشكلة تأمين تكاليف المشروع، والتي كانت محددة في 15 ألف دولار فقط.

وفي شريط فيديو نشره قائد المشروع على صفحته على موقع فيسبوك، أكد ليو أن كيس النوم المبتكر "سيغير حياة الكثير من اللاجئين في سورية".

ويعتقد الطلبة المشاركون في المبادرة أن هذا الكيس سينقد حياة الكثير من اللاجئين.

"أخبرنا طفل سوري يبلغ من العمر ثماني سنوات، أنه يخشى من أن يموت شقيقه بسبب البرد"، تقول هدى وهي طالبة مشاركة في المبادرة لوسائل إعلام أميركية.

وأطلق الطلبة على المشروع اسم "كيس السفر"، في إشارة إلى اللاجئين، وتبلغ كلفة تصميم وصناعة الكيس الواحد 50 دولارا أميركيا.

الإعلانات
الإعلانات