داعية تركي بارز واصفاً مدير أوقاف حلب السابق " أحد كبار الأولياء و من أهل الكشف و الفتوحات "

٠١ مارس ٢٠١٩ 76489 المشاهدات
الإعلانات

نشر الداعية الإسلامي التركي البارز "أحمد محمود أونلو" مقطعاً مصوراً تحدث فيه عن استضافته لمدير أوقاف حلب السابق "محمد صهيب الشامي" خلال إحدى محاضراته في مدينة اسطنبول، واصفاً إياه بـ "أحد كبار الأولياء والحفيد الـ 41 للرسول محمد عليه الصلاة والسلام".

وتبين لعكس السير بعد البحث أن المقطع يعود تاريخه ليوم الاثنين 18/2، وكان قد نشره الداعية أونلو، المعروف إعلامياً بـ "جُبّلي أحمد خوجا"، عبر قناته الشخصية على موقع "يوتيوب" بغرض الإعلان عن استضافته لصهيب الشامي خلال إحدى محاضراته المنعقدة حديثاً في مدينة اسطنبول.

وبالغ الداعية التركي بوصفه صهيب الشامي زاعماً أنه "من أهل الكشف والفتوحات الربانية"، داعياً المواطنين الأتراك للحضور بغرض الاستفادة من معرفته الواسعة، والتبارك بـ "الأمانة التي يحملها"، مضيفاً أنها عبارة عن شعرات للرسول محمد عليه الصلاة والسلام.

هذا ويملك جُبّلي أحمد خوجا قاعدة جماهيرية واسعة، ويُعد أحد أبرز قيادات جماعة "اسماعيل آغا" ذات التيار الصوفي المقربة من حزب العدالة والتنمية، والتي ذاع صيتها في تركيا عقب انتهاء تحالف الحزب التركي الحاكم مع جماعة فتح الله غولن.

وسبق أن وُجه للداعية التركية تهمة إثارة العداء والنعرات الطائفية عام 1999، وحُكم عليه بالسجن حينها سنتين و 7 أشهر.

كما اشتهر بفتاويه المثيرة للجدل، كان أبرزها تحريمه لعبة الشطرنج، زاعماً أنها أسوأ من القمار، حيث وصف لاعبيها بالملعونين، مدعياً أنه استند في فتواه إلى مصادر دينية موثوقة.

يجدر الذكر إلى أن جُبّلي أحمد خوجا كان قد دعا الشعب التركي عام 2013 إلى النفير العام والتحرك العاجل من أجل الدفاع عن المسلمين وأعراضهم في مدينة حلب ضد النظام السوري وروسيا وإيران.

الإعلانات
الإعلانات