عفرين : النظام و الوحدات يمنعون المدنيين من العودة للمدينة .. نهب مستمر في الداخل و طرد لوفد روسي ( فيديو )

٢٢ مايو ٢٠١٨ 14359 المشاهدات
اعلانات

قال ناشطون عرب وأكراد، الاثنين، إن حواجز ميليشيات النظام ووحدات الحماية الكردية، سمحوا لمدنيين بالعبور إلى عفرين، بريف حلب الشمالي، بعد ساعات من منعهم من التوجه إلى المدينة، وإطلاق النار عليهم، ما أسفر عن مقتل شاب.

وذكر الناشطون أن حوالي 200 سيارة عبرت باتجاه عفرين، عن طريق مريمين، وحاجز بينه، الذي شهد إطلاق الرصاص على العوائل، في محاولة لإبعادها ومنعها من التوجه إلى عفرين.

وأظهر مقطع مصور إطلاق رصاص عشوائي، أمام المدنيين المتجمعين على حاجز "بينه"، ما تسبب بحالة من الهلع والغضب لدى الأهالي، الذي أبدوا إصرارهم على التوجه إلى عفرين.

وكان عناصر الوحدات الكردية قد قاموا بقطع الطريق على الأهالي، عقب استقدام تعزيزات كبيرة، من عناصر ودبابات قوات النظام، الموجودة في بلدة الزهراء الموالية، قبل أن يضطروا لاحقاً لفتح الطريق للمدنيين.

ويدعى الضحية "حمودة وليد" (33 عاماً)، وهو متزوج ولديه طفل، وينحدر من مدينة جنديرس.

وتحاول قوات النظام وضع عراقيل عديدة، في سبيل منع أهالي مدينة عفرين من العودة إليها، وقد تكرر إغلاق الحواجز في وجههم، الأمر الذي يدفع الأهالي في كثير من الأحيان لدفع مبالغ مادية، مقابل السماح لهم بالتوجه إلى المدينة، في وقت يؤكد فيه ناشطون أكراد أن القوات التركية وقوات الجيش الحر الموجودة بعفرين، تمنع المدنيين من العودة أيضاً.

وفي سياق متصل، قال "مركز عفرين الإعلامي"، الثلاثاء، إن فصائل معارضة ما زالت مستمرة بنهب المنازل في جندريس.

وأشار المركز، في سياق آخر، إلى أن "العشرات من أهالي عفرين المهجرين في تلقراح ومناطق #الشهباء ضد وفد #روسي كان يقوم بزيارة المنطقة، حيث طالب المتظاهرون باسترجاع #عفرين واتهامهم ببيع المدينة للتركي ومن ثم قاموا بطرد الوفد من المنطقة".


اعلانات
اعلانات