فيسبوك هو المسؤول عن أزمة الغاز ! .. حمودة البرلمان : نحن مستهدفون بحملات إلكترونية تدار من الخارج ( فيديو )

٢١ يناير ٢٠١٩ 1740 المشاهدات
اعلانات



اشتكى رئيس برلمان نظام الأسد، حمودة الصباغ، مما وصفها "هجمة إلكترونية"، على خلفية أزمة المحروقات والكهرباء، معتبراً أن من يدير هذه الهجمات، هم خارج البلاد.

وطالب الصباغ في كلمة له أمام أعضاء البرلمان، بأن يكونوا بوصفهم "ممثلي الشعب"، الأكثر تفهماً لما وصفها بـ "الفتن" ومن يثيرها، وفق تعبيره.

وقال حمودة: "اشتدت الحملات الإلكترونية علينا، عبر فيسبوك ومشتقات التواصل الاجتماعي، وأغلبها يدار من الخارج، وللأسف يقع في حبائلها بعض من في الداخل سواء عن قصد أو غير قصد".

واعتبر أن من يشارك بهذه الحملة، يعملون على انتشارها على الرغم من "البلبلة" التي تحدثها لدى "الرأي العام".

ويعتبر ذلك الرد الأول من نوعه من قبل ممثلي نظام الأسد، على الانتقادات الواسعة التي تطال حكومة النظام، ووصلت في بعضها لرأس النظام، على خلفية انقطاع المحروقات والكهرباء، في ظل موجة برد قارس تضرب المنطقة.

وانهالت تعليقات المتابعين بالنقد والسخرية على حديث الصباغ، وفيما أشار البعض إلى أنه لم يجرب البقاء لساعات "متشرد بباصات المكدوس الداخلي وتوقف ساعات لتاخد جرة غاز وتبوس الايدين لتعبي شوية مازوت مدين حقن"، وقال آخرون "عيب هالحكي، مازوت مافي وعم نشتري حر، وغاز وكهربا افي، والراتب مابكفي ل عشرة الشهر، ولاغلبية قاعدين بالاجار وبتقولو مؤامرة يأخي انت اكيد مو عايش وجع هالشعب الفقير المعتر".

يذكر أن أزمة المحروقات والكهرباء، طالت معظم شرائح المجتمع، حتى تلك التي تملك المال، والتي لم تعد قادرة على شراء المحروقات بسبب ندرتها، الأمر الذي دفع عدداً من مشاهير الموالين، لانتقاد النظام، ومطالبة رأسه بالتدخل كونه هو الوحيد القادر على حل مشكلات "دولة المؤسسات".



اعلانات
اعلانات