متطرفون نرويجيون يتحولون إلى أضحوكة لعدم التمييز بين مسلمات منقبات و مقاعد فارغة ! ( فيديو )

٠٣ أغسطس ٢٠١٧ 41504 المشاهدات
اعلانات

تعرض يمينيون نرويجيون مناهضون للهجرة واللاجئين، لعاصفة من السخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن عبروا عن استيائهم مما بدا لهم صورة مجموعة من النساء المنقبات الجالسات في حافلة في أوسلو، لتبين أن الصورة لا تظهر سوى مقاعد فارغة.

وجاءت تعليقات أعضاء المجموعة على الصورة في المجموعة المغلقة على نحو: " أنه لأمر مريع .. مقرف .. مأساوي"، بحسب صورة ملتقطة من الشاشة نشرها موقع نرويجي يدعى "نيتتافسن"، وتعكس مخاوفهم من “الأسلمة” في النرويج.

وفي حين أشار عدد صغير من المعلقين إلى أن المقاعد فارغة، حذر أحدهم من أن المجموعة تجعل من نفسها مثار سخرية على هذا النحو.

وكانت تعليقات أخرى في المجموعة التي يبلغ عدد أفراها ١٣ ألفاً، تتساءل قبل اكتشاف حقيقة الصورة، فيما إذا كانت الراكبات الوهميات يحملن أسلحة تحت ملابسهن، فعلق أحدهم "يبد ذلك مرعباً حقاً".

وأضاف آخر، بحسب الترجمة التي أوردها موقع "ديرتلغراف" عن صحيفة "غارديان" البريطانية، أنه يجب أن يتم منع ذلك، لإنه ليس بإمكان المرء أن يعرف من يكمن تحتها (الملابس)، فقد يكونوا إرهابيين.

وقال آخرون، بحسب موقع لوكال الأوروبي، إنه ليس من المفترض أن يحدث ذلك في بلادهم، وإن “الإسلام هو نقمة وسيكون كذلك مستقبلاً”، ودعا البعض إلى اخراجهن من البلاد، في هذا الوقت المرعب الذي يعيشون فيه، فيما بدا أحدهم يتأسف لأنه كان يعتقد أن ذلك سيحدث في العام ٢٠٥٠، لكن ها هو ذا يحدث الآن.

وقال يوهان سلافتافك، الذي نشر الصورة على المجموعة مازحاً وكتب أدناها سؤالاً عما يعنيه ذلك بالنسبة لهم، مضيفاً أنه كان مهتماً برؤية تصورات الناس لصورة متأثرين بتفاعل الأشخاص حولهم حيالها، مشيراً إلى أنه انتهى به الأمر وهو يضحك.

ونال الأمر الكثير من الاهتمام في النرويج، بعد أن نُشرت صور ملتقطة للشاشة لتعليقات أفراد المجموعة المذكورة، حيث نشر سيندره بيير العضو السابق في البرلمان ٢٣ صفحة مصورة من التعليقات.

وقال بيير إنه صُدم من مدى انتشار أخبار الكراهية والزيف، مضيفاً أن هذا القدر من الكراهية ضد المقاعد الفارغة تظهر بأن الأحكام المسبقة تتفوق على الحكمة.

وكانت الحكومة اليمينية في النرويج اقترحت مؤخرا قانونا يحظر بعض أشكال اللباس الذي ترتديه النساء المسلمات في المدارس والجامعات، وهي أول دولة اسكندنافية تقدم على أمر كهذا.

وبحسب مقترح القانون، سيحظر البرقع الذي ترتديه النساء في أفغانستان ودول جنوب أسيا، وكذلك النقاب الذي ترتديه النساء في البلدان العربية، كما سيتم تقييد جيمع الملابس التي تغطي الوجه.

اعلانات
اعلانات