تركيا: الحكم على المتهمين بجريمة صقاريا بالسجن لـ 132 عام وزوج الضحية مستاء من القرار بعد أن كان يأمل بعقوبة الإعدام ( فيديو )

15 يناير 2018 64607 المشاهدات
اعلانات

أصدرت المحكمة الجزائية الأولى بصقاريا، قراراً بحبس التركيين، بيرول كاراجال، وجمال باي، المتهمين بقتل اللاجئة السورية أماني الرحمون، وطفلها، 132 عام لكل منهما على حدة.

وقالت صحيفة "حرييت" التركية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن المحكمة أنزلت عقوبة السجن المؤبد مع الأشغال الشاقة، مرتين بحق المتهمين لجريمة القتل العمد، إضافة إلى السجن لـ 30 عام للاعتداء الجنسي، 15 عام للسرقة، 21 عام لحجز حرية الغير، و 6 أعوام لانتهاك حرمة المنزل، ليصبح بذلك المجموع 72 عام إضافة إلى السجن المؤبد لكل منهما على حدة، ووفقاً للتقديرات فإن الحكم لن يخضع لأي من إجراءات التخفيف بحسب الصحيفة.

وعقب انتهاء الجلسة، أعرب زوج الضحية عن ألمه، وعدم رضاه عن قرار المحكمة للصحفيين الذين اجتمعوا أمام المحكمة، قائلاً: "كنت بانتظار حكم الإعدام، مامن شئ آخر لدي لقوله سوى أنني لم أنتظر هكذا حكم، فهؤلاء لايملكون الحق في العيش".

وبدوره تحدث محامي الضحية، جهاد غوكدمير، قائلاً: "قرار المحكمة الذي اتخذته بحق المتهمين لم يُطفئ ألم عائلة الضحية، وهم على حق، ففي سوريا يُحكم على المتهم في مثل هذه الجريمة بالإعدام، إلا أننا جميعاً نعلم أن القانون التركي مختلف، فقد طالبت النيابة العامة القضاء تنزيل أقصى العقوبات بحقهما، والقاضي اصدر قراره، وأنزل أقصى العقوبات التي يسمح بها القانون التركي بحق المتهمين".

وأضاف: "إذا ما احتسبنا حكم المؤبد بـ 30 عام، فيمكننا القول أن كل متهم منهم قد حصل على قرار بسجنه لـ 132 عام، أما لو أردنها احتسابها بمعنى أدق، فإن كل منهما قد حصل على قرار بالسجن المؤبد لمرتين، إضافة إلى السجن لـ 72 عام".

اعلانات
اعلانات