تفاصيل جديدة عن التوتر في شانلي أورفه : مظاهرات تركية و لافتات لتحديد الهوية و إغلاق للمتاجر خوفاً ! ( فيديو )

٢٩ سبتمبر ٢٠١٨ 55969 المشاهدات
اعلانات

قالت وسائل إعلام تركية إن العديد من المحلات التجارية السورية لم تفتح اليوم في مدينة شانلي أورفه، جنوبي تركيا، في حين علق أصحاب المحلات التركية لافتات أقسموا فيها بأنهم أتراك وليسوا بسوريين، خوفاً من مهاجمة محلاتهم، على خلفية التوتر الذي تشهده المدينة جراء شجار بين سوريين وأتراك راح ضحيته قتيلان تركيان.

وذكرت وكالة "دوغان" التركية، السبت، بحسب ما ترجم عكس السير، أن الحادثة وقعت الخميس في حي عصمانلي، حيث تعارك أطفال عائلتين سورية وتركية جوار، ليتحول عراك الأطفال إلى شجار شارك فيه أفراد العائلتين، ولقي الشقيقان (محمود ومسعود داغ) مصرعهما، جراء إطلاق السوريين النار من بندقية، كما أُصيب 3 آخرين من أشقائهم.

وأضافت الوكالة أن العديد من المواطنين الأتراك تجمعوا في الأحياء التي ينتشر فيها السوريون على نحو واسع (أيوبية وعصمانلي ودفتشتي وأتاتورك)، بعد أن تم تنظيمهم عبر حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قام الأتراك الغاضبين بمهاجمة منازل ومحلات السوريين التجارية بالعصي والحجارة، ما تسبب بإلحاق أضرار مادية بها.

وحضرت قوات الشرطة إلى الحي، وتمكنت من تفريق الأتراك، كما قامت باعتقال 8 أشخاص متهمين بدعوة الأتراك للخروج إلى الشارع وتنظيمهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

واتخذت الشرطة تدابير أمنية واسعة في الأحياء التي يكثر فيها السوريون، حيث لم يفتح السبت الكثير منهم محلاتهم التجارية في مركز المدينة، في حين علق بعض أصحاب المحلات التركية لافتات كتبوا فيها: "والله بالله لسنا بسوريين .. نحن من أورفه".

اعلانات
اعلانات