من جديد .. هذا ما يفعله شبان " الدائرة الضيقة " و على رأسهم ابن بشرى الأسد في الوقت الذي تستمر فيه مأساة سوريا و السوريين ( فيديو + صور )

07 أغسطس 2017 145250 المشاهدات
اعلانات



وصل إلى عكس السير، مجموعة من الصور التي تظهر، عدداً من شبان "الدائرة الضيقة"، المقربة من آل الأسد، وعلى رأسهم ابن آصف شوكت، وبثينة شعبان.

وتعتبر هذه الصور حلقة جديدة من حلقات مسلسل تمتع هؤلاء بالسلطة والنفوذ وكل أساليب الرفاهية، في وقت يقتل فيه آلاف السوريين، إما دفاعاً عن رأس النظام وأهاليهم المقربين منه، أو مقاتلين في سبيل التحرر من ظلمه وفساده وإجرامه.

وقال المصدر المرسل لعكس السير، إن الصور تظهر كلاً من باسل آصف شوكت، ابن بشرى الأسد، ورضا جوا، ابن بثينة شعبان مستشارة بشار الأسد، واثنين آخران هما "رامي فلو" و "عمار حمود".

وفيما يبدو هذان الإثنان مقربان جداً من باسل شوكت، فإنه لم يتسن لعكس السير الحصول على معلومات مفصلة عنهما أو التثبت من صحة هويتهما على وجه الدقة، من مصادر مستقلة أو موثوقة.

وتظهر الصور تمتع المذكورين جميعاً بالسيارات الحديثة والأماكن الفاخرة والأسلحة المتنوعة، في سوريا والإمارات.

كما تظهر مقاطع مصورة "باسل شوكت"، وهو يتدرب في الصالة الرياضية، وآخر وهو يقوم بتحدي "التماثيل" الذي انتشر قبل فترة ليست بالبعيدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنه لم يكن كوميدياً على الإطلاق هذه المرة حيث أظهر شوكت وأصدقاءه وكأنهم في حرب عصابات، وأحدهم على وشك إعدام شخص ما.

وكان عكس السير نشر في التاسع والعشرين من تموز الماضي، مقاطع مصورة تظهر باسل شوكت يلهو في ناد ليلي، بدمشق.

ويظهر شوكت، إلى جانب عدة فتيات، في الفيديو الذي تم تصويره ليلة الخميس الماضي (27/7)، وأكد المصدر المرسل أكد لعكس السير، أن مكانه في بار "Thirteen&Co".

وكثرت في الآونة الأخيرة الصور التي يتناقلها الإعلام الموالي عن باسل شوكت، ويظهر في معظمها مع "زين" إبنة بشار الأسد.

وتنقسم تعليقات الموالين على الصور والفيديوهات المشابهة التي يظهر فيها أبناء الطغمة الحاكمة، بين محتفل وداع بطول العمر للأسود أولاد الأسود، وبين مندد ومتحسر على الأوضاع التي يعيشها "الشهداء وأهالي الشهداء" الذين يبذلون أرواحهم دفاعاً عن بشار الأسد الذين يطلقون عليه اسم "الوطن"، في الوقت الذي يلهو فيه هؤلاء ويرقصون فوق جثة الوطن الحقيقي الذي قتل ودمر على يد آبائهم.

اعلانات
اعلانات