المعجزات ما زالت موجودة .. فرنسا : مهاجر غير شرعي ينقذ طفلاً من الموت و الرئيس يمنحه الجنسية ( فيديو )

٢٨ مايو ٢٠١٨ 5063 المشاهدات
اعلانات

قرر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الاثنين، تسوية أوراق مهاجر غير شرعي من مالي أنقذ السبت حياة طفل كاد يسقط من بناية في الدائرة الثامنة عشرة بباريس، واعدا إياه بمنحه الجنسية الفرنسية خلال استقباله في قصر الإليزيه.

وأكد الرئيس الفرنسي خلال حواره مع مامادو غاساما (22 عاما) أن "كل الوثائق ستصبح قانونية"، واقترح عليه "بما أنه موقف استثنائي، سوف نباشر اليوم إجراءات تسوية أوراقك وإن شئت، سوف نباشر إجراءات منحك الجنسية حتى يمكن لك أن تكون فرنسيا، إن كنت تسعى لذلك". وسينضم غاساما أيضا إلى صفوف فرق الإطفاء الفرنسية.

وأضاف ماكرون "لقد أصبحت مثالا لأن ملايين من الناس شاهدوك، إذا من الطبيعي أن يكون الوطن وفيا تجاهك".

وحظي الموقف العفوي والبطولي بتقدير وامتنان كبيرن من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في فرنسا، وأيضا من قبل السلطات. حيث أعلن الإليزيه أن ماكرون سيستقبله الاثنين، في وقت تعالت الدعوات من المواطنين وأيضا من شخصيات سياسية لتسوية وضعه الإداري.

وقال الناطق باسم الجمهورية بنجامان غريفو الأحد في تغريدة على حسابه في تويتر "مامادو غاساما تصرف بشكل بطولي، لإنقاذه في باريس، طفلا دون أن يفكر في حياته هو. هذه الشجاعة الكبيرة تمثل وفاء لقيم التضامن في جمهوريتنا، يجب أن يفتح أمامه أبواب مجتمعنا".

وتمت مشاهدة الفيديو الذي يظهر عملية إنقاذ الطفل، والذي صوره بعض المارة وتم تداوله بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي، لأكثر من أربعة ملايين مرة حتى عصر الأحد، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

ويظهر في الفيديو مامادو الذي تسلق بعفوية وفي ظرف ثلاثين ثانية فقط، واجهة البناية الباريسية لإنقاذ طفل كان يتدلى من الطابق الرابع، قبل أن ينجح في بلوغ شرفة الشقة ويسحبه إلى الأعلى، فيما باءت محاولات زوج يقطن في الشقة المحاذية لسحب الطفل، بالفشل.

وفي روايته للحادث، قال مامادو لوسائل الإعلام "رأيت جمعا من الناسا يصرخون وسيارات تطلق أبواقها"، وتابع "تسلقت المبنى وأحمد الله لأني تمكنت من إنقاذه. لقد شعرت بخوف شديد ونقلت الطفل إلى غرفة المعيشة ورحت عندها أرتجف، لم أكن قادرا على الوقوف على رجلي واضطررت إلى الجلوس".

وتفيد عناصر التحقيق الأولى أن الطفل خرج إلى الشرفة بينما كان والداه غائبان عن المنزل. وقد وضع والد الطفل (37 عاما) ولا سوابق إجرامية له ، في الحبس على ذمة التحقيق لتركه طفله من دون مراقبة بحسب ما أفاد مصدر قضائي.

وقد تم نقل الطفل عقب الحادث إلى مستشفى "روبرت دوبريه" قبل وضعه في مركز رعاية "إليانور روزفلت" لرعاية الأطفال في الدائرة العشرين بباريس، بحسب ما نقلت قناة "بي إف أم" الفرنسية.

وكانت والدة الطفل خارج باريس عند وقوع الحادث.

وقد أبلغ بعض المارة فرق الإنقاذ في حدود الساعة الثامنة من مساء السبت محذرين من وجود طفل يتدلى من الطابق الرابع من شرفة بناية في شمال العاصمة الفرنسية. ولدى وصولها تبين لها أن شابا تمكن من إنقاذ الطفل البالغ من العمر أربع سنوات. وقالت "بالصدفة، تواجد شخص يتمتع بلياقة بدنية عالية وبالشجاعة ليهب لمساعدة الطفل".

وقد تكلفت فرق الإنقاذ بالطفل ومنقذه، اللذان كانا في حالة الصدمة. بحسب ما نقلته صحيفة "لوبارزيان" الفرنسية.

وكانت عمدة باريس الاشتراكية آن هيدالغو قد أعلنت أنها ستدعم مامادو غاساما في إجراءاته الإدارية في فرنسا. وقالت الأحد في تغريدة نشرتها على حسابها الرسمي في تويتر "تحية كبيرة لمامادو غاساما لموقفه الشجاع الذي سمح أمس مساء بإنقاذ حياة طفل. كان من دواعي سروري أن أتحدث معه عبر الهاتف، لكي أشكره بحرارة".

وتابعت هيدالغو "لقد شرح لي أنه قدم من مالي منذ بضعة أشهر وأنه يحلم ببناء حياته هنا. لقد أجبته أن موقفه البطولي هو مثال يقتدى به من كل المواطنين وأن مدينة باريس حريصة على مساندته في كافة الإجراءات الإدارية للاستقرار بفرنسا".

وفي تغريدة أولى قالت هيدالغو "هذا الرجل المتهور لكن الشجاع أنقذ حياة طفل كانت عرضة للخطر. أتمنى أن أعرف كما العديد من الباريسيين هوية سبيدرمان (الرجل العنكبوت) الدائرة الثامنة عشر وأن أهنئه".

من جهتها، قالت رئيسة منطقة باريس فاليري بيكريس (معارضة) في تغريدة "كل التقدير والامتنان لمنقذ الطفل الصغير الذي لم يصغي سوى إلى صوت شجاعته وتسلق واجهة بناية ليدركه".

وقالت منظمة "إس أو إس راسيزم" غير الحكومية ومقرها باريس إن "مامادو غاساما يذكرنا أن الأشخاص المقيمين بطريقة غير قانونية هم بشر (..) يتمتعون بشجاعة هائلة وبرهنوا عنها من خلال رحلتهم المحفوفة بالمخاطر إلى أوروبا. وهي شجاعة يستمرون بإبدائها هنا" طالبة في بيان من "وزير الداخلية تصحيح وضع غاساما". (FRANCE 24)

اعلانات
اعلانات