" لا تسامح مع العدالة الموازية " .. ألمانيا : عمليتان واسعتان للشرطة في " إيسن " بعد هجوم و عراك شارك فيهما العشرات من ذوي الأصول الأجنبية ( فيديو )

٠٧ ديسمبر ٢٠١٧ 2268 المشاهدات
اعلانات

نفذت شرطة مدينة إيسن، الواقعة في ولاية شمال الراين وستفاليا، عمليتين واسعتين، بعد اقتحام مقهى في الحي الجنوبي الشرقي، وحدوث شجار وسط المدينة.

وقالت صحيفة "فيستدويتشه آلغماينه تسايتونغ" الألمانية، الثلاثاء، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الشرطة ورجال الإطفاء، قاموا بعمليتين ليلة الثلاثاء، بعد وقوع حادثتين في مدينة إيسن.

الشجار الأول بدأ في الثامنة والربع مساء، باقتحام عدة أشخاص مقهى "حجرة شاي Teestube"، في شارع "بورغ غرافن شتراسه"، الواقع في الحي الجنوبي الغربي في مدينة إيسن، حيث تم إطلاق النار لمرة واحدة على الأقل، بحسب ما ذكرت الشرطة، واستطاع المشاركون في الهجوم الفرار.

ووفقاً لمعلومات الشرطة، فقد كان عدد المهاجمين بين 20 و40 شخصاً، كانوا قد أوقفوا عرباتهم عند مطعم "أوليمبيا"، واقتحموا المبنى، وقاموا بتخريب المقهى.

وقد أطلقت في هذا الهجوم طلقة واحدة على الأقل، واتضح لاحقاً، بأنها خرجت من مسدس غاز، وأصيب على إثر الهجوم ثلاثة أشخاص بجراح طفيفة.

 

وقالت الشرطة عصر الأربعاء، إن "الجرحى الثلاثة قد أصيبوا بجروح طفيفة، نتيجة لطلقة من مسدس غاز، تسببت بتهيج في العيون".

وبحسب المعلومات، فإن الجناة قد فروا من مكان الحادث بأربع إلى خمس عربات، وقد أجرت الشرطة عملية بحث عنهم، وأوقفت سبعة من الهاربين في مدينة دويسبورغ، التابعة لولاية شمال الراين فيستفاليا، وضبطت الشرطة معهم أدوات متنوعة للعراك.

وألقت الشرطة القبض على شخصين منهم، وأطلقت سراحهما بعد استجوابهما، وقال متحدث باسم الشرطة بعد ظهر الأربعاء، إن ملابسات القضية لم تتضح بعد.

الجدير بالذكر أن مطعم "أوليمبيا"، قد كان في السابق مطعماً يونانياً، وتستخدم غرفه الآن كنوع من المقاهي، ويديره شخص عربي.

وبعد ساعات من وقوع هذا الهجوم، وقع شجار في شارع "آي فيبر شتراسه" وسط المدينة، لتنتشر الشرطة هناك، عند الساعة الثانية عشر إلا عشر دقائق.

ووفقاً لشهود عيان على الشجار، والذين أدلوا بشهادات متضاربة، فقد تبادل من 40 إلى 100 رجل التهديدات هناك.

وقابلت الشرطة في ساحة "كوب شتادت"، مجموعة صغيرة من الأشخاص، الذين لاذوا بالقرار حين لاحظوا عناصرها، وتمكن الضباط بعد ذلك من اعتقال 11 رجلاً من أصل تركي وسوري ولبناني وعراقي، وذلك بدعم من قوات أمن أخرى قادمة من مدن دويسبورغ وبوخوم وأوبرهاوزن، وقد ضبط رجال الشرطة أسلحة هجومية.

وكانت الشرطة قد أعلنت في البداية وقوع إطلاق النار وعراك، بيد أنها أعلنت صباح الأربعاء، عدم وقوع أضرار في الممتلكات، وعدم وقوع إصابات.

وبعد استجواب المحققين، تم إطلاق سراح الموقوفين، بينما تزال التحقيقات جارية.

وافترضت الشرطة، بداية، وجود صلة بين الهجوم الأول والشجار اللاحق، لكن لم يتم تأكيد ذلك يوم الأربعاء، وما تزال خلفيتا الحادثتين غير واضحة بعد.

وصباح الأربعاء، علق عمدة إيسن، توماس كوفين، على هاتين الحادثتين قائلاً: "لقد أزعجتني حادثتا ليلة أمس، لقد قامت شرطة إيسن باعتقالات على إثر عملياتها، وما تزال التحقيقات مستمرة، ولدي ثقة تامة بالشرطة والمدعي العام، وبأن يتم القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة".

وتابع العمدة: "هنا، حين يكون الدعم من سلطات المدينة ممكناً، نستطيع حل المشاكل بدون إبطاء وبفعالية، ونستخدم جميع الخيارات القانونية، لكن لن يتم التسامح مع أي شكل من أشكال (العدالة الموازية)".

اعلانات
اعلانات