بعد أن كان فر من المخابرات الجوية .. مقطع مصور مؤثر يظهر لقاء أب بابنه بعد سنوات من الفراق ( فيديو )

23 سبتمبر 2018 19476 المشاهدات
اعلانات



أظهر مقطع مصور تم تداوله بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، لحظة لقاء الشاب السوري أحمد حمادة، الذي هرب من الإعدام الميداني، بوالده، وذلك بعد نحو سبع سنوات من الفراق.

وبدا في المقطع انهيار الشاب لحظة مشاهدته لوالده، الذي التقى فيه عقب تهجير أهالي الغوطة الشرقية إلى الشمال السوري، دون معرفة المكان الذي كان يتواجد فيه والده قبيل اللقاء، وما إذا كان في الشمال، أو في تركيا.

وكان فرع المخابرات الجوية، بقيادة "محمد رحمون"، قد اعتقل حمادة، بداية الشهر السابع من عام 2012، بتهمة التظاهر والتحريض عليه، ثم تم تحويله لحفر الأنفاق على جبهة عربين في الغوطة الشرقية.

وبعد أيام من العمل، ومعاينته لإعدام عدد من المعتقلين أمام عينيه، لأسباب مختلفة، أيقن حمادة بأن مصيره الإعدام حتى لا يروي تفاصيل ما حدث أمامه، عندها قرر الهرب مع ثلاثة شبان كانوا معه، وتمكن من ذلك في ليلة القدر، مطلع الشهر التاسع من عام 2013.

وعاش حمادة عقب الهروب من المعتقل في الغوطة الشرقية، إلى أن حان وقت التهجير عام 2018، حيث توجه إلى الشمال، وعاد للعمل في مهنته "نجارة الموبيليا"، التي كانت بلدة سقبا تشتهر بها.

اعلانات
اعلانات