شابة تركية كادت أن تموت من أجل 5 ليرات

٠٥ يونيو ٢٠١٨ 15553 المشاهدات
اعلانات
دخلت مصففة شعر تركية شابة في غيبوبة ليومين، جراء تلقيها عدة طعنات بسكين، إثر عراك جمعها بزبونة، من أجل 5 ليرات تركية، في مدينة دنيزلي، غربي تركيا.

وقالت قناة "" التركية، الثلاثاء، بحسب ما ترجم عكس السير، إن التركية "صفيه بولوت" جاءت إلى صالون تصفيف شعر، تملكه التركية "مينه جانكال"، البالغة من العمر 24 عاماً، باحثة عن عمل، ولعدم امتلاك الشابة بولوت خبرة في هذا العمل سابقاً، عرضت عليها جانكال العمل بأجرة 15 ليرة تركية يومياً.

وأضافت القناة، أن بولوت غضبت فور سماعها العرض، وغادرت الصالون قائلة لها "هل أنا طفلة؟"، لتعود في اليوم التالي كزبونة، حيث قامت جانكال بتنسيق حواجب بولوت، بحسب طلبها، كأي زبونة عادية، وبعد أن انتهت طلبت الحصول على أجرة عملها، وهي 5 ليرات تركية، إلا أن بولوت رفضت إعطاءها المال، فنشبت بينهما مشادة كلامية.

وأخرجت مصففة الشعر جانكال، الزبونة بولوت من المحل، إلا أنها لم تكن تعلم بحياكة الأخيرة مكيدة لها في الخارج، إذ تلقت جانكال فور خروجها من المحل طعنات من سكين كانت تحملها بولوت، في صدرها وساقها، ما أسفر عن إصابتها إصابة بليغة.

وحضرت فرق الإسعاف التي نقلت الشابة المصابة إلى المستشفى، حيث بقيت في غيبوبة مدة يومين، قبل أن يزول الخطر عن حياتها وتستيقظ، في حين ما تزال الشرطة مستمرة في عملية البحث عن المتهمة، بحسب القناة.
اعلانات
اعلانات