تقرير أممي: النظام السوري والأكراد يعرقلون المساعدات

24 أغسطس 2017 189 المشاهدات
الإعلانات

حصلت "الجزيرة" على التقرير الدوري للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بشأن الأوضاع الإنسانية في سوريا، الذي تضمن اتهاما للنظام السوري والوحدات الكردية بعرقلة وصول المساعدات.
فقد كـشف التقرير الذي سيقدم إلى مجلس الأمن الدولي عن سحب النظام السوري مواد طبية هامة من القوافل الإنسانية، وقبوله خمسة طلبات فقط من أصل عشرة تتعلق بإيصال المساعدات.
وأكد التقرير أن القيود التي تفرضها الإدارة الذاتية الكردية على وصول المساعدات الأممية تحدّ من الاستجابة الإنسانية في المخيمات الواقعة تحت سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية. ونبه غوتيريش إلى تدهور الحالة الإنسانية التي وصفها بالمزرية في مدينة الرقة (شمال شرقي سوريا) حيث يعيش ما بين عشرين وخمسين ألف مدني.
وتشهد الرقة منذ أوائل يونيو/حزيران الماضي معارك بين قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي وبين تنظيم الدولة الإسلامية.
وحذر الأمين العام الأممي في تقريره من أن الاتفاق بين حزب الله اللبناني وهيئة تحرير الشام، الذي أفضى إلى إجلاء آلاف المدنيين من جرود عرسال شرقي لبنان إلى إدلب شمالي سوريا، من شأنه أن يفاقم الوضع الهش أصلا في إدلب التي يعـيش فيها مليون نازح.
وفي نفس التقرير جدد غوتيريش دعوته لإحالة ملف سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية. وفشل مجلس الأمن في نقل الملف إلى المحكمة الدولية في ظل المعارضة التي تبديها دول مثل روسيا والصين لأي تحرك من هذا النوع. واستخدمت الدولتان بالفعل حق النقض (فيتو) عدة مرات، مما حال دون تبني قرارات تدين النظام السوري أو تفرض عقوبات عليه.
الإعلانات
الإعلانات