رئيس مفرزة الفن في سوريا ينتقد ثقافة و حضارة فرنسا و أمريكا ( فيديو )

٠٢ مارس ٢٠١٩ 4062 المشاهدات
اعلانات



انتقد رئيس مفرزة فناني بشار الأسد، زهير رمضان، الحريات في فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، واصفاً سوريا بأنها من دول التحرر وصاحبة قرار سيادي.

وأضاف خلال ترأسه وفد النظام في المؤتمر البرلماني الدولي لمكافحة الإرهاب في مصر: "كيف يمكن أن أحترم بلداً ينادي بحقوق الإنسان وهو يمارس أقسى أدوات التعسف والقمع والقتل والقهر لبلدي مثلاً، عندما تتحدث فرنسا عن حرية حقوق الإنسان وتتباهى بالثورة الفرنسية، ومبادئ الثورة الفرنسية بالعدالة والمساواة وحقوق الإنسان، عندما حرروا الباستيل وأخرجوا المساجين، أوجدوا آلاف القتلى والمساجين في بلدي".

وتساءل رمضان بالقول: "أين هذه الحضارة والثقافة العالمية التي يتغنون بها".

وتابع: "يجب أن نوصي بأن هذه الممارسات من قتل الأطفال في سوريا بكافة السبل والأدوات والوسائل إرهاب، سمه ماشئت، لكن بكل الأحوال تقوده دول راعية ومنظمة لهذه العمليات الإرهابية، سرقة آثار بلدي محو تاريخي الثقافي حضارتي فكري كل ما أنا بنيته من حوالي 10 آلاف عام يريدون أن يمحوه بشحطة قلم".

وطالب رمضان بإدانة تلك الممارسات التي تقوم بها الولايات المتحدة الأمريكية ودول التحالف، مشيراً إلى أن تلك الدول قامت فقط من أجل مكافحة قوى التحرر ودول التحرر وأصحاب القرار السيادي في هذا العالم.

اعلانات
اعلانات