شمبانزي في سكرات الموت تودع صديقها البروفيسور

19 أكتوبر 2017 213 المشاهدات
اعلانات
هذه لحظة حزينة لا تتكرر، تذكرت فيها #قردة من فصيلة الشمبانزي "صديقها القديم" وهي في سكرات الموت، لتتفاعل معه بطريقة مدهشة تكشف أن الحيوانات لها مشاعر قوية وصادقة.

وكانت القردة واسمها "ماما"، البالغة من العمر 59 عاماً، تلفظ الأنفاس الأخيرة بحديقة الحيوان "رويال بورجرز" في #هولندا ، وقد رفضت الطعام والشراب إلى أن وصل "صديقها" البروفيسور "جان فان هووف" الذي كانت تعرفه منذ عام 1972.

وهذه "القردة الأم" كما تعرف بالحديقة، معروفة من الجميع بالمكان وتوصف على أنها الحكيمة التي يحبها الكل، لكن "صداقتها" مع هووف كانت خاصة جداً واستمرت لسنين طويلة.

ويظهر هذا الفيديو الذي أفرجت عنه الحديقة ونقلته قناة العربية السعودية، كيف أن الشمبانزي في سكرات الموت، ترد بفرح طفولي ونقي عندما تدرك من يقف أمامها، لتكتسي بهجة كبيرة وتعبر بطريقتها الخاصة.

وصرخت القردة بمتعة مع ابتسامة نادرة وهي ترى صديقها، ويبدو أن ذاكرتها ورغم الاقتراب من النهاية عملت بشكل غير متوقع، ويمكن رؤية الشمبانزي وهي تمد يدها للبروفيسور الذي يتفاعل معها، في حين تضع القردة كفها في رأس الرجل كنوع من التعبير عن المودة.

وحدث ذلك برغم أنه في البداية رفضت القردة التفاعل تماما مع الناس أو التجاوب مع أي تصرف باتجاهها، حيث امتنعت عن الطعام والماء، وظلت ترقد على القش في انتظار القدر المحتوم.

لكن ارتباطها مع البروفسيور فان هوف، الذي شارك في تأسيس مستعمرة الشمبانزي في حديقة الحيوان الهولندية كان عميقاً بما فيه الكفاية ليخرجها من حالة الكآبة.

وبرغم أن هذا الفيديو تم تصويره في إبريل/نيسان 2016 إلا أنه لم يفرج عنه إلا مؤخراً، وقد ماتت القردة بعد أسبوع فقط من هذا الوداع الذي لا ينسى لصديقها.
اعلانات
اعلانات