مقطع مصور يظهر لحظة التقاء قوات بشار الأسد الشعبية مع عناصر الوحدات الكردية على مشارف عفرين ( فيديو )

20 فبراير 2018 11348 المشاهدات
الإعلانات

أكدت وسائل إعلام موالية، مساء الثلاثاء، وصول ما أطلقت عليه اسم "القوات الشعبية" (ميليشيات النظام)، إلى مدينة عفرين، لمساندة الوحدات الكردية ضد القوات التركية والجيش الحر.

وبث مراسل تلفزيون بشار الأسد، شادي حلوة، عبر صفحته الشخصية في فيسبوك، مقاطع مصورة تظهر جانباً من القوات التي يفترض أنها دخلت عفرين.

وذكر الإعلام الموالي أن القوات دخلت عفرين من معبر الزيارة الذي يفصل بين مناطق سيطرة الوحدات الكردية، ومناطق سيطرة ميليشيات بشار الأسد، في ريف حلب الشمالي.

وقالت قناة روسيا اليوم إن "القوات الشعبية السورية تعرضت لقصف بالقذائف، بعد وصولها إلى مدينة عفرين".

وجاء من جهة مدينة إعزاز، حيث تسيطر القوات التركية والقوات المتحالفة معها على المنطقة هناك، بحسب القناة.

متابعات

انسحاب مجموعات إرهابية موالية للنظام السوري خلال محاولتها التقدم إلى عفرين بعد رشقات مدفعية #تركية تحذيرية على بعد قرابة 10 كلم من المدينة (TRT)

1200 جندي من الوحدات الخاصة #التركية يتجهون لمنطقة عفرين ضمن #غصن_الزيتون (TRT)

#أردوغان: قواتنا أجبرت ميليشيات موالية للنظام السوري حاولت الدخول إلى عفرين على الانسحاب (TRT)

#أردوغان: لن نسمح لأي ميليشيا بالدخول إلى عفرين وسنمنع ذلك (TRT)

#أردوغان: بالأمس حاولت آليات موالية لنظام الأسد الدخول إلى عفرين لكن المدفعية التركية أطلقت عليها القذائف ومنعتها من الدخول (TRT)

أردوغان يؤكد أن الجيش التركي أجبر القوات الموالية للنظام السوري على الانسحاب من عفرين (سكاي نيوز)

أردوغان يعلن التوصل إلى اتفاق مع بوتين وروحاني فيما يتعلق بمسألة عفرين (سكاي نيوز)

أردوغان: اتفقت مع بوتين وروحاني بشأن قضية عفرين (الجزيرة)

نوري محمود الناطق الرسمي لوحدات حماية الشعب :

بعد مضي شهر من المقاومة الاسطورية لقواتنا ضد جيش الغزو التركي و التنظيمات الإرهابية المتحالفة معها من جبهة نصرة و داعش و غيرها ، و تكبد الغزاة خسائر فادحة في العدة و العتاد حيث ارتأت وحداتنا دعوة الحكومة السورية و جيشها للقيام بواجباتها في المشاركة بالدفاع عن عفرين و حماية الحدود السورية ضد هذا الغزو الغاشم.

و عليه فقد لبت الحكومة السورية الدعوة و استجابت لنداء الواجب و أرسلت وحدات عسكرية هذا اليوم الثلاثاء 20 شباط 2018 و ذلك للتمركز على الحدود و المشاركة في الدفاع عن وحدة الأراضي السورية وحدودها.

الإعلانات
الإعلانات