رئيس الشؤون الدينية التركي : أرجو من الله ألا تكون عاقبتنا مثل بدر الدين حسون

٢٨ يونيو ٢٠١٧ 30674 المشاهدات
اعلانات




قال، محمد غورماز، رئيس الشؤون الدينية في تركيا، إنه يتمنى ألا تكون عاقبته مثل مفتي نظام بشار الأسد.

ومتسبباً بموجة من الضحك، قال غورماز، أول أمس السبت، خلال مأدبة إفطار بالتعاون مع "بيت الإعلاميين العرب في تركيا": "أرجو من الله ألا تكون عاقبتنا مثل بدر الدين حسون".

وقال غورماز، إن وقف الديانة التركية يعمل على إنشاء 80 مسجدًا في مناطق اعزاز وجرابلس والراعي، لافتاً إلى أن رئاسة الشؤون الدينية وفرت فرص عمل لأكثر من 400 عالم دين سوري.

وأضاف غورماز أن "تركيا تتعامل مع اللاجئين السوريين الذين أُرغموا على مغادرة بلادهم، وقفًا لمبدأ الأنصار والمهاجرين. مشيرًا أنّ كافة الوافدين إلى تركيا يشعرون بالأمان والاطمئنان فيها".

وتابع قائلًا: "نحن كأمة إسلامية خسرنا الكثير في الحرب المستمرة بسوريا، فالآلاف من المدنيين قُتلوا واعتقلوا، وفقد الملايين بيوتهم ومساكنهم، ولجأوا إلى بلدان العالم، ففي تركيا وحدها 3 ملايين سوري".

وأردف غورماز: "نرغب في الاستفادة من الإمكانات العلمية والخبرات المتوفرة لدى إخوتنا السوريين، لذا قمنا بتوظيف العديد منهم في دور الإفتاء، وفي الجامعات المختلفة".

اعلانات
اعلانات