بالتزامن مع حملة على "مناقل الشوي".. مسؤول تركي: على السوريين احترام عاداتنا وقد استقبلنا اللاجئين رغم الحمل الكبير على اقتصادنا (فيديو)

٠٥ يوليو ٢٠١٧ 4061 المشاهدات
اعلانات



علق رئيس بلدية في اسطنبول، على الحوادث والتوترات الأخيرة بين السوريين والأتراك، وعلى رأسها حادثة ما قيل إنه قيام شابين سوريين بتصوير فتيات تركيات على الشاطئ.

وقال رئيس بلدية "بيوك شكمجة"، حسن أك غون، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام تركية أول أمس الاثنين، وترجمها عكس السير، إن "أفعال السوريين على الشواطئ وخصوصاً خلال عطلة نهاية الأسبوع، غير مستحبة، ولم تكن متوقعة منهم أبداً".

وأضاف: "نحن ننتظر من ضيوفنا الأشقّاء السوريين أن يحترموا هذا البلد الذي استضافهم ويحترموا عادات أهله وثقافتهم، وإلا فإنّ نتيجة هذه الأعمال ستنعكس في النهاية بشكل سلبي على أخوتنا السوريين".

وأوضح أنه رغم الحمل الكبير على اقتصاد تركيا، إلا أن "الانسنانية والضمير لم يسمحا للأتراك إلا باستقبال اللاجئين من سوريا والعراق"، منوهاً إلى أن "تلك الأفعال غير مقبولة نهائياً".

وتابع: "نحن ورثة الامبراطورية العثمانية، والمساس بهيكل هذا التراث الموروث هو أمر غير مقبول أبداً".

من جانبه، قال مساعد رئيس البلدية عمر كازانجي، إن البلدية وجهت تنبيهاً لأجهزة الشرطة لمكافحة عدة أمور، منها عدم السماح بالشواء على الشواطئ، والتواجد على الشاطئ بملابس مناسبة، وعدم تلويثها، وعدم السماح بإلحاق الضرر بالسيارات، وذلك حصرا على سلامة المواطنين المادية والجسدية.

وأظهرت تقارير تركية مصورة قيام قوات الشرطة التابعة لبلدية بويوكشهير وباكركوي في إسطنبول، بمصادرة مناقل الشواء (والأراكيل وكل ما هو قابل للاشتعال) على شاطئ "يشيل كوي" في اسطنبول.


اعلانات
اعلانات