وكالة روسية : أول قصر جمهوري في سوريا يتحول إلى خرابة ( فيديو )

٠٤ أكتوبر ٢٠١٨ 24601 المشاهدات
اعلانات

للأسف لا يشبه الشكل الحالي لـ"قصر العابد" ما كان عليه في بداية تأسيسه، ولا نبالغ لو قلنا إنه صار "خرابة" بعد أن كان سابقا قصرا عدّه المؤرخون تحفة معمارية لأول رئيس جمهورية سوري، محمد علي العابد.

تبلغ مساحة القصر الواقع في حي ساروجة الدمشقي (2200) متر مربع، ويتألف من ثلاثة أقسام: الحرملك، السلملك، الخدملك، وله ثلاث فسحات سماوية.

تتوزع غرفه الـ65 على طبقات، أسقفها من القرميد وجدرانها الداخلية مكسوة بالخشب المحفور، وحسب المصادر التاريخية فقد بني منذ ما يقارب أربعة قرون أي أثناء الاحتلال العثماني لبلاد الشام.

سكنه في البداية "هولو باشا العابد"، ومن ثم كاتب السلطان "عبد الحميد الثاني" "عزت باشا العابد" والد "محمد علي بك العابد" من عام (1932-1936) أول رئيس لجمهورية سورية أثناء الانتداب الفرنسي.

[embed width="" height=""]https://youtu.be/rsemRdKlivo[/embed]

وقد استخدم كقصر جمهوري لستة أشهر فقط ريثما انتهى العمل من بناء القصر الجمهوري في منطقة المهاجرين.

ظل القصر سكناً للرئيس "العابد" حتى عام 1942 حين استأجرته المدرسة الأمريكية وبقيت فيه حتى عام 1948، ثم استأجره "سليم اليازجي" ليشتريه في النهاية على مراحل عدة، فجعل قسماً من الطابق العلوي سكناً لأسرته، وأسس المدرسة الثانوية الأهلية التي أغلقت سنة 1970 واستلمتها وزارة التربية التي خصصت قسما من القصر لصالح مديرية تربية "القنيطرة".

تعرض القصر خلال الــ 20 سنة اللاحقة للتخريب، وضاع الكثير من محتوياته ولا سيما أسقف بعض الغرف العجمية والبحرات، وفي عام 1995 استلم ابن سليم اليازجي "عزت" المدرسة أو "القصر" من وزارة التربية بعد أن أقام دعوى ضدها وربحها في القضاء السوري، فأخليت المدرسة لعلة (العبث بالمأجور) وفق القوانين السورية ذات العلاقة.

أما اليوم فالقصر التاريخي بحاجة إلى ترميم سريع قبل أن يأتي الإهمال والعبث على ما تبقى منه.

وكالة "سبوتنيك" الروسية

* النص كما ورد في النسخة العربية

اعلانات
اعلانات