الموت يطرق باب السوريين أينما حلوا .. وسائل إعلام نيوزيلندية : لاجئون سوريون شبان بين ضحايا الهجوم الإرهابي

١٥ مارس ٢٠١٩ 42910 المشاهدات
الإعلانات




قالت وسائل إعلام نيوزيلندية إن عدداً من اللاجئين السوريين كانوا من بين ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا، الجمعة.

ونقل موقع "نيوزهاب" النيوزيلندي، عن علي عقيل، من جمعية "التضامن السوري في نيوزيلندا" قوله، بحسب ما ترجم عكس السير، إن عائلة سورية لاجئة فقدت والدها، وسيدة سورية فقدت زوجها.

وأضاف عقيل: "المحزن للغاية أن هؤلاء اللاجئين قطعوا طريقاً طويلاً للوصول إلى نيوزيلندا، وهم يعتقدون أنها ستكون ملاذاً آمناً لهم".

وتابع: "لقد هربوا من الموت والتعذيب في سوريا، ليأتوا ويقتلوا في نيوزلندا".

وبحسب الموقع فإن عقيل لم يكن بمقدوره تأكيد عدد الضحايا اللاجئين، إلا أن المصاب الجلل طال إحدى العائلات، وأضاف عقيل: "أحد الأطفال مفقود، والآخر بحالة خطرة في المستشفى".

وتابع عقيل: "من الواضح جداً أن هذ الإرهابي هو ضد المهاجرين والناس ذوي الخلفيات المهاجرة .. لم يسبق أن خطر ببالي أن يحدث أمر كهذا في نيوزيلندا، الأمر غير قابل للتصديق".

وكان ناشطون وصفحات إخبارية محلية، عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تناقلوا صورة قالوا إنها للاجئ سوري شركسي قضى في الهجوم الإر هابي الذي طال مسجدين في نيوزيلندا.

وبحسب المعلومات المتداولة، فإن الرجل يدعى خالد موفق حاج مصطفى، وقد قضى جراء الهجوم فيما تم نقل طفله إلى المستشفى.

وتقدمت صفحة تحمل اسم "شركس سوريا" بالعزاء لمن قالت إنها زوجته "سلوى مروان"، مشيرة إلى أن العائلة كانت وصلت قبل شهرين إلى نيوزيلندا عبر مفوضية الأمم، ولم يتسن لعكس السير التأكد من صحة هذه المعلومات من مصادر مستقلة أو موثوقة.

وتم أيضاً تداول صورة واسم آخر (عبد المعين كامل - معرة النعمان / إدلب) على نحو ضيق، على أنه أحد ضحايا الهجوم أيضاً، دون وجود أية مصادر موثوقة تؤكد صحة هذه المعلومة أو الصورة التي لم يسفر البحث عن الوصول لمصدرها الرئيسي.


الإعلانات
الإعلانات