" لا يوجد خطر عليهم في مناطق سيطرته " .. ألمانيا : وزير داخلية واحدة من أهم الولايات يلمح لإمكانية ترحيل لاجئين سوريين مؤيدين لبشار الأسد

٠٥ ديسمبر ٢٠١٨ 16924 المشاهدات
اعلانات

لا يريد وزير داخلية بافاريا وزملاؤه في حكومة الولاية ترحيل اللاجئين إلى سوريا، ولا حتى المجرمين، فوفقاً لوزارة الخارجية الاتحادية، فإن الوضع هناك غير مستقر أبداً، لكن يواخيم هيرمان يريد أن يفحص بعناية وضع مؤيدي الأسد الموجودين في ألمانيا.

وقالت قناة "بايريشه روندفونك" التلفزيونية، الثلاثاء، بحسب ما ترجم عكس السير، إن يواخيم هيرمان الذي طالب لفترة طويلة بترحيل أكثر منهجية للمجرمين من اللاجئين، خرج بتصريحات للقناة، تُظهر تغيراً في موقفه، حيث قال فيها: "لقد قلت إننا بحاجة إلى ترحيل المجرمين والجناة العنيفين بالأخص إلى سوريا، حالما يسمح الوضع بذلك، وفي حال كان ذلك لمصلحة أمن الناس في بلادنا، لكن ظهر تقرير لوزارة الخارجية الاتحادية يقول إن الترحيل في الوقت الحالي ما يزال غير مقبول، بسبب المخاطر الكبيرة التي تواجه العائد إلى سوريا اليوم، لذا يتوجب علينا أن نأخذ ذلك على محمل الجد، وهذا ما وافقت عليه مع وزراء داخلية الولايات الألمانية الأخرى، في المؤتمر الأخير".

لكن من ناحية أخرى، شدد الوزير على أنه لا يمكن قبول إثقال الألمان باستمرار بقاء الجناة العنيفين في ألمانيا، مضيفاً أنه ولهذا السبب طلب وزراء الداخلية من وزارة الخارجية الاتحادية، والحكومة الاتحادية ككل، طرح تقييم جديد، من شأنه أن يميز الفئة المذكورة عن الآخرين.

وأشار وزير الداخلية في المقابلة التلفزيونية إلى أن من بين اللاجئين السوريين، مؤيدون لنظام الأسد، وهم أيضاً ممن فروا بسبب الحرب الأهلية وبسبب "داعش"، و "بالتالي لا يوجد خطر لتعرضهم للتعذيب في المناطق التي يحكمها الأسد" في حال تم كانت هناك إمكانية لترحيلهم، وهذا ما طالب به الوزير الحكومة الاتحادية أن تأخذه بعير الاعتبار، في تقييمها الجديد لوضع اللاجئين السوريين.

اعلانات
اعلانات