" المناضلة أم يوسف " تظهر من جديد : الله ينصر سيدنا بشار و سهيل الحسن و بو علي بوتين و كل مين يحب روح سيدي حافظ الأسد ( فيديو )

١٠ يونيو ٢٠١٨ 22486 المشاهدات
اعلانات


نشرت صفحات وشبكات إخبارية موالية عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مقطعاً مصوراً للعجوز الشهيرة "أم يوسف"، التي يصفها الموالون بالمناضلة، وهي تلقي بكلمة في أحد منازل قتلى قوات النظام، تعزي فيها ذويه، وتطالبهم بالدعاء لبشار الأسد و"بوعلي بوتين" بالنصر.

وقالت العجوز في كلمتها، يوم الجمعة، إن القتلى الذي خسروا أرواحهم ساروا وفقاً لأوامر الله، وأنهم "استشهدوا بأمر من الله".

وتحدثت العجوز في منزل القتيل وسيم علي عثمان، الذي قضى في البوكمال بريف دير الزور الشرقي، عن القتلى الذين قضوا أيام "الاستعمار التركي والفرنسي".

وقالت إنهم ذاقوا الأمرين، عندما دخلت تركيا إلى سوريا، التي كانت تأخذ المجندين إلى السفر برلك سيراً على الأقدام، حيث كانوا يموتون في الطرقات والشوارع.

وقالت: "اجت فرنسا، انا بحب فرنسا، كيف عملت بالشعب، فرنسا إذا عنا ليرة مخباية على الخرايط حفروها وأخدوها، فقرونا الله يفقرهن، الله يهد حيلهن الله يهد قوتهن".

وأضافت: "بدي ياكم تدعوا، بدل الدموع اقووا، وادعوا الله، الله يقدس رواحهن ويصبرنا على فراقهن والله ينصر رئيسنا وجيشنا، الله ينصرك يا سيدي بشار، الله ينصركم يا مؤمنين، الله ينصرك يا سهيل الحسن، الله ينصرك يا بوعلي بوتين، والله ينصركم بمحبيكم، الله ينصرك يا رئيسنا يا سيدنا بشار ويا ماهر الغوالي، ويا بشرى وكل شي بحب روح سيدي حافظ الأسد قدس الله روحك الطاهرة".

وختمت العجوز بقولها: "كلن يا أبا الشهداء لحقوك، كلن مشي على خطواتك، متل ما مشي عليه سلام الله، وعلى روحك الطاهرة سلام الله، يا سيدي حافظ الأسد وعلى أرواح الشهداء اللي لحقوك، هذه سوريا وانت أبا الشهداء".

وتعرف أم يوسف في الأوساط الموالية، منذ بدء الثورة السورية، بتشبيحها لبشار وأبيه، وحث الشباب من أبناء المحافظة على الالتحاق والقتال في صفوف قوات النظام ضد "دعاة الفتنة".

اعلانات
اعلانات