من جديد.. زعيم أكبر أحزاب المعارضة التركية عن السوريين في تركيا : يعيشون حياة مواطن درجة أولى و التركي درجة ثالثة ! ( فيديو )

٢٤ أغسطس ٢٠١٧ 19646 المشاهدات
اعلانات



جدد زعيم أكبر أحزاب المعارضة التركية (حزب الشعب الجمهوري)، كمال كيليتشدار أوغلو، دعوته لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، إلا أنها كانت دعوة متوازنة قياساً بالسابقة التي أثارت جدلاً.

وحل كيليتشدار أوغلو، أمس الأربعاء، ضيفاً على أحد البرامج الحوارية في قناة NTV التركية، وكان من ضمن أسئلة المذيع أوغوز هاكسيفر، سؤال حول تصريحه بوجوب إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، والانتقاد الذي تعرض له بعد هذا التصريح.

وعند ذلك أجاب: "لماذا ينتقدون هذا التصريح ؟؟ المواطن التركي اليوم هو مواطن درجة ثالثة في حين يعيش اللاجئ السوري في تركيا حياة مواطن الدرجة الأولى .. هل تريد مثالاً ؟ تمرضون وتذهبون إلى المستشفيات وتدفعون ثمن طبابتكم، في حين يذهب السوري إلى المشفى ويتلقّى العلاج مجاناً".

وأضاف: "يقولون لهم ابقوا في تركيا، ولكن إذا أردت البقاء فعليك أن تدفع شأنك شأن المواطن التركي .. أنا أريد السلام لسوريا، وبعد تحقيق السلام أرغب بإعادة اللاجئين إليها".

وتابع: "الحرب انتهت في سوريا، وقد سُئلتُ في أوروبا عند ذهابي إلى بروكسيل .. هل تحقيق السلام في سوريا كافي لإعادة اللاجئين إلى بلادهم ؟ .. أجبت بلا ليس كافياً، فالمدارس والجسور والمنازل والطرق وجميع البنى التحتية مدمرة، ويتوجب إعادة إعمارها، وعليكم أنتم أيضاً أن تساهموا في ذلك".

وختم جوابه: "حينها نعم سنقول لهم لديكم مشاف ومدارس وطرق ومنازل .. تفضلوا إخوتي ارحلوا من تركيا إلى سوريا .. نعم سنقولها".

الجدير بالذكر أنه، باستثناء العلاج في المشافي الحكومية، فإن السوريين في تركيا لا يحصلون على أية مساعدات حكومية رسمية، ويدفعون كما الأتراك أو غيرهم من الأجانب، مقابل السكن والخدمات الأساسية (ماء - كهرباء - ...)،
ويضطر الكثيرون منهم لإرسال أطفالهم إلى العمل بدلاً من المدرسة، بسبب قلة الأجور وغلاء الإيجارات والمعيشة، وعدم كفاية عمل الأب وحده لإعالة العائلة.


اعلانات
اعلانات